أخبار عاجلة
الرئيسية / البئية البحرية / “سفينة قمامة” تجوب بحار العالم لتدوير النفايات

“سفينة قمامة” تجوب بحار العالم لتدوير النفايات

مائة مليون طن من النفايات تعوم في بحار العالم، والمسؤول عن ذلك بصفة خاصة الدول المطلة على البحار والمحيطات. ولحل هذه المشكلة تعتزم شركة ألمانية الإبحار بسفنها نحو منتجي النفايات لإعادة تدويرها.
كَرَّس ديرك ليندناو حياته لرحلات السفن ما جعله يزور أماكن كثيرة من العالم، لكن علاقته بجزر الرأس الأخضر في غرب أفريقيا علاقة خاصة، وذلك لسببين هما: علاقاته الجيدة مع مركز غيومار هيلمهولتز في كيل من ناحية ومن ناحية أخرى أنه كان مالكا لحوض بناء سفن وقام بتوريد سفن عديدة إلى جزر الرأس الأخضر. والآن يريد ديرك استخدام خبرته ومعارفه الخاصة بتلك المنطقة. مشروعه الجديد عبارة عن سفينة لإعادة تدوير ومعالجة النفايات. ويريد في المستقبل السفر بهذه السفينة إلى الدول المكونة من جزر مثل المالديف والرأس الأخضر لكي تتم السيطرة على مشكلة المخلفات التي ترمى في البحر هناك. ويقول ديرك ليندناو “في حالة كانت الدولة مكونة من جزر لا يمكننا أن نبني في كل جزيرة محطة مكلفة لمعالجة النفايات لذا فكرنا أن تذهب السفينة إلى النفايات هناك. علما بأن السفينة ستزود بوحدة فرز وإعادة تدوير النفايات.”
فكرة “سفينة القمامة”

وسوف يكون طول السفينة حوالي 140 مترا، وعرضها 25 مترا. ونظرا للزيادة الضخمة في أعداد السفن في السوق العالمي فلن يتم يناء سفينة جديدة وإنما من المخطط استخدام سفينة مستعملة وتحويلها إلى سفينة معالجة للنفايات، في حوض ألماني لبناء السفن ما أمكن من أجل الاستفادة من الخبرة التقنية الألمانية وسيكلف المشروع بأكمله نفس التكلفة التي تتطلبها بناء سفينة جديدة. وعند تحويل السفينة يجب قبل كل شيء مراعاة المتانة وقوة أساساتها وطرق النقل، وسيتم تغيير منطقة التحميل بالكامل، في حين أن المقدمة والمؤخرة مع البرج ستبقى كما هي حسب ما يقول مصمم السفن في كيل البروفيسور أندرياس ماير بوهى.
مخطط التخلص من النفايات الذي يتم إعداده في مدينة كيل الألمانية لا يتضمن فقط سفن إعادة تدوير النفايات، فمن المخطط إنشاء وحدات كبيرة للغاز الحيوي في جزر الرأس الأخضر. ويقول ديرك من المخطط أيضا معالجة النفايات وفقا لعناصر محددة، لأن الرأس الأخضر لديها اهتمام كبير بذلك بسبب ارتفاع تكاليف الحصول على الطاقة والمواد الخام . وقد أظهرت حسابات واسعة النطاق أن هذا المشروع سينجح لذلك ينبغي البدء فيه من الآن.

عن omar

شاهد أيضاً

الكويت : بلد ساحلي مواطنوه يشتكون من إرتفاع أثمنة الأسماك

ارتفاع أسعار السمك والشكاوى المتكررة من عدم تدخل الجهات الحكومية أمام ما يحدث من مبالغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *