الرئيسية / الرئيسية / فضيحة مدوية للأساطيل الأوبية التي تستبق موعد الصيد بالمياه المغربية

فضيحة مدوية للأساطيل الأوبية التي تستبق موعد الصيد بالمياه المغربية

ثم العثور على ورقة تقنية لمنتوج الغامبا (القايمرون ) بسواحل طرفاية، تعود لسفينة صيد تابعة لشركة مقرها بمدريد في إسبانيا، تكشف استغلال السفن الإسبانية لسواحل الأقاليم الجنوبية قبل السماح للسفن الأوربية ببدء الصيد.
وللأسف فالوثيقة أعلاه تفضح المسؤوليين على قطاع الصيد البحري لأنهم لم يحترمو القوانين الوطنية والدولية التي تجبر كل الصياديين على احترام وقت بداية ونهاية عملية الصيد واحترام فترات الحظر والراحة البيولوجية.

ببساطة العجلة تمت ؛ لأن الغامبا (القيمرون) نوع من القشريات التي لا تسبح بل تمشي وتقفز فقط فوق الوحل المتراكم في أعماق البحر، وأنها مستوطنة لمناطق دون أخرى، وأنها المنتوج الأول المطلوب في الأسواق الأوربية، وبالتالي الفضيحة هي السماح لسفن شركات بالصيد قبل دخول الأسطول الأوربي الذي يصل لحوالي 140 سفينة وهذا ما يؤكد فرضية تصارع دول الاتفاقية فيما بينهم مما يؤثر على الثروة السمكية المغربية.

عن omar

شاهد أيضاً

الغرفة المتوسطية تخبر مهني الصيد باستئناف ماتبقى من حصة التونة

اعلنت غرفة الصيد البحري المتوسطية، إلى عموم رؤساء جمعيات الصيد التقليدي طنجة وأصيلة والمضيق والجبهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *